عرض القائمة

التخطيط لمواقع مراكز العبور

النقاط الرئيسية
  • تقييم مدى ملاءمة مراكز العبور والتأكّد من أنّها تلبي المعايير الأساسية.
  • تطوير خطة شاملة. ويجب أن تنص على إجراء تقييمات وأن تشمل سيناريوهات وتحدد مؤشرات فضلاً عن وضع جدول زمني للعمليات بدءاً من افتتاح مركز العبور وصولاً إلى إغلاقه.
  • عند الإمكان، تجنّب إنشاء مراكز عبور كبيرة جداً.
  • اتخاذ الخطوات الضرورية لتجنّب الاكتظاظ والكثافة العالية جداً.
  • التنسيق مع القطاعات الأخرى وطلب الدعم الفني عند الحاجة.

لمحة عامة

تشمل خيارات إيواء اللاجئين المخيمات المخطّط لها والمراكز الجماعية (المباني العامة أو الخاصة) ومراكز الاستقبال أو العبور.

تُستخدم مراكز العبور كمآوٍ مؤقتة للوافدين الجدد ولتوفير الإقامة المؤقتة والقصيرة المدى للنازحين إلى أن يتم نقلهم إلى مكان أكثر أمناً وملاءمةً وقادر على إيوائهم لفترة أطول. وتوفّر هذه المراكز مساحة عيش مغطاة وصالحة للسكن، وبيئة آمنة وصحية تضمن احترام خصوصية وكرامة الأشخاص الذين تُعنى بهم المفوضية لفترة قصيرة (2 – 5 أيام) إلى حين إنشاء تجمعات جديدة أو العثور على مأوى لهم في أماكن أخرى أو قرى مضيفة. ويمكن استخدام هذه المنشآت في بداية أي حالة طوارئ أو في سياق أي عملية إعادة إلى الوطن كنقطة تجمع للعودة.

تُنشأ مراكز العبور عادةً على أراضٍ تخصّصها الحكومة. ويجب أن توفر الحماية الملائمة والقدرة على الوصول إلى المياه والصرف الصحي والنظافة والخدمات الصحية والتغذية بالإضافة إلى المأوى.

التوجيه الرئيسي

أهداف الحماية

  • توفير بيئة آمنة للوافدين الجدد وزيادة فرص نجاة الأشخاص الذين تُعنى بهم المفوضية.
  • تحسين فهم طبيعة ونطاق تحركات اللاجئين.
  • تحسين تكييف الاستجابة للاحتياجات الملحّة من خلال جمع المعلومات حول الموطن الأصلي للاجئين والأمن ونقاط الدخول ونقاط الضعف ونوع الجنس والتركيبة العمرية، إلخ.
  • تحسين فهم خيارات السكن التي يفضلها الأشخاص الذين تُعنى بهم المفوضية وأفراد المجتمعات المضيفة.
  • حماية الحقوق الاجتماعية والتأكّد من توفر المأوى الملائم والطعام والمياه النظيفة وخدمات الصرف الصحي.

المبادئ والمعايير الجوهرية

الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، المادة 25 (1)

"لكل شخص الحق في السكن الملائم". ينطبق هذا المبدأ على كافة مراحل دورة النزوح وهو مهمّ بالنسبة إلى كافة الأشخاص الذين تعُنى بهم المفوضية بما في ذلك النساء والفتيات والرجال والفتيان. ويغطّي "السكن الملائم" ضمان الحيازة وتوافر الخدمات والمواد والمرافق والبنى التحتية فضلاً عن القدرة على تحمّل التكاليف وصلاحية السكن وقابلية الوصول والموقع والملاءمة من الناحية الثقافية.

للحصول على نصائح عملية حول كيفية إنشاء وتنسيق وإدارة مراكز العبور بطريقة تراعي المعايير الدنيا وتحترم حقوق النازحين، انظر الفقرة الواردة أدناه بشأن الأدوات والوثائق والمراجع.

مخاطر الحماية

لا يجب استخدام مراكز العبور لإيواء الأشخاص لأكثر من 5 أيام إلا إذا كانت توفر الدعم المؤاتي بما في ذلك الخصوصية والاستقلالية والإقامة الملائمة. ومن المهمّ التأكّد من عدم تسبّب الدخان المتصاعد من المواقد أو النيران المشتعلة في الهواء الطلق بأي خطر صحي أو أمراض. ويمكن لمراكز العبور أن تأوي عدداً كبيراً من الأشخاص المسنين والأشخاص غير المتزوجين والعائلات. ومن المرجح أن تتسبب فترات الإقامة الطويلة في الشعور بالإجهاد والتوتر، وهو ما قد يؤدي إلى الإصابة بالاكتئاب وحدوث صراعات اجتماعية وخلافات بين العائلات وبين أفراد العائلة الواحدة ونزاعات بين القبائل أو الجماعات العرقية وغيرها من المشاكل الفردية أو النفسية الاجتماعية.

قد يواجه الأشخاص الذين تُعنى بهم المفوضية والمقيمون في مراكز العبور عدداً من التهديدات الأخرى:
  • الطرد
  • السجن/الاعتقال التعسفي
  • مأوى غير ملائم، تدفئة غير ملائمة، نقص في الملابس
  • طعام غير ملائم أو وسائل غير ملائمة لتحضير الطعام
  • إمدادات مياه غير ملائمة (الكمية والجودة)
  • نقص في الحطب أو الوقود
  • الأوبئة وغيرها من التهديدات على الصحة العامة؛ سوء المرافق الطبية
  • العنف السياسي
  • العنف الجسدي والعنف الجنسي والقائم على نوع الجنس والاستغلال، بما في ذلك الاغتصاب
  • العنف الأسري والاعتداء والإهمال
  • الاتجار

مخاطر أخرى

في حين أن مراكز العبور توفر الإقامة المؤقتة للأشخاص الذين يكونون في طريقهم إلى موقع آخر، إلا أنها يمكن أن تتوقّف عن العمل بسبب عدم قدرتها على استقبال الأفراد الذين لا يتوفّر لديهم أي مكان آخر ليذهبوا إليه.

نقاط اتخاذ القرارات الرئيسية

غالباً ما تكون مراكز العبور موجودة في المخيمات أو على أطرافها لضمان عدم اضطرار الأشخاص الذين تُعنى بهم المفوضية للعيش في العراء عند وصولهم. وقد تكون هذه المراكز أيضاً على مسافة أقرب من الحدود على طريق مخيم محدّد. ويُفضّل إنشاؤها بصورة خاصة في الحالات التي يصل فيها ما يزيد عن 150 شخصاً يومياً على أساس تدفّق مستمر. وتكون السلطات المحلية والوطنية مسؤولةً عن اختيار المواقع الأمر الذي يكون له نتائج مهمّة.

تعتبر مراكز العبور تدبيراً أولياً منقذاً للحياة. ويجب أن تكون واقعة في مكان ملائم اجتماعياً وبيئياً كما يجب أن تراعي معايير الصحة العامة. ويمكن أن يؤثر كل من تصميمها وما إذا كانت واقعة داخل أو خارج المخيمات بشكل كبير على سلامة ورفاهية المقيمين فيها. وتشمل المسائل الأخرى التي يجب على المخططين أخذها في الاعتبار: المياه (الجودة، الكمية، والوصول)، والصرف الصحي، والإدارة والأمن، وتوزيع الطعام، والصحة، والتعليم، والخدمات المجتمعية، والوصول إلى الأنشطة المدرة للدخل.

يجب إيلاء عناية خاصة بإدراج الأشخاص الذين تُعنى بهم المفوضية في مرحلة التخطيط للحدّ من احتمالات بروز التوتر والخلافات بين الأشخاص الذين تُعنى بهم المفوضية وأفراد المجتمعات المضيفة وتحسين استراتيجيات السكن والإيواء. ويجب إشراك الأشخاص الذين تُعنى بهم المفوضية في أقرب وقت ممكن في القرارات التي تؤثّر عليهم.

الخطوات الرئيسية

الإدارة
يجب على المديرين اتّخاذ الخطوات الضرورية من أجل:
  • تعزيز التنسيق بين أصحاب المصالح.
  • العمل (في غضون فترة قصيرة) على تحديد الخيار أو مجموعة الخيارات الأكثر ملاءمةً لإيواء اللاجئين.
  • تعزيز العلاقات الجيدة بين الناس داخل مركز العبور الواحد.
  • توفير الحماية والأمن للسكان. (على سبيل المثال، قد يتم الحدّ من مخاطر العنف الجنسي من خلال توفير الإضاءة الكافية ليلاً).
  • توفير الخصوصية للمقيمن والتأكّد من أنّهم يتمتّعون بالحماية والأمان. (يجب أن تكون المساحات الشخصية قابلة للإغلاق لزيادة السلامة الشخصية. ويجب القيام بالترتيبات اللازمة للإخلاء الآمن في حال حدوث أي حريق).
  • ضمان إجراء عملية التسجيل وإصدار الوثائق المناسبة للأشخاص الذين تُعنى بهم المفوضية.
  • حماية حقوق الإنسان الخاصة بالمقيمن والأشخاص الآخرين الذين تُعنى بهم المفوضية.
  • تقييم ورصد التعرّض للمخاطر. قد يزداد العنف الجنسي والعنف القائم على نوع الجنس في مراكز العبور التي تفتقر إلى آليات الرصد الملائمة.

التخطيط للمواقع
يجب على المديرين والموظفين:
  • التأكّد من اختيار المواقع الملائمة. مراعاة اعتبارات الأمن وقابلية الوصول والعوامل البيئية والبنى التحتية وسبل كسب العيش والوصول إلى الخدمات الأساسية والهوية الثقافية والاندماج إلخ.
  • الاستعداد لتكييف مراكز العبور وصيانتها لتصبح صالحةً للاستخدام الطويل الأمد إذا لزم الأمر.
  • الالتزام بولاية المفوضية المتعلقة بالحماية وتطبيق نهج مراعاة منظور العمر ونوع الجنس والتنوع.
  • التأكّد من أنّ التخطيط يحدّ من الحاجة إلى الإصلاحات والتعديلات اللاحقة.
  • التأكّد من أنّ المرافق تحسّن تقديم الخدمات (سهولة الاستخدام، فعالية التكلفة).
  • ضمان الاستخدام الأمثل للأراضي والموارد والوقت.
  • الحفاظ على معايير الصحة والسلامة في مواقع البناء؛ وتحديد الجهات المسؤولة في حالة وقوع حوادث؛ وتحضير المواقع (المستوى وترسيم الحدود والتخلص من مخلفات البناء وإزالة الغطاء النباتي وتسوية أتربة الأراضي الصلبة وتنسيق المواقع وتصريف المياه والمرافق العامة إلخ)؛ والقيام بالترتيبات اللازمة للتسليم.

الاعتبارات الإدارية الرئيسية

من المهم تقديم الدعم والحماية للأشخاص الذين تعنى المفوضية بهم، وإبعادهم عن الخطر، وتمكينهم من خيارات استقرار مناسبة ودائمة. ولن يتأتى تحقيق هذه الأهداف بدون المواظبة على تحديث المعلومات عن حجم السكان النازحين وتركيبتهم. ولما كان يتعذر عادة التنبؤ بحالات الطوارئ الواسعة النطاق لأنها تحدث بسرعة، فإنه ينبغي أن يتخذ المديرون خطوات من أجل تحقيق ما يلي:
  • تقييم الموارد المتاحة وطلب موارد أخرى إن لزم الأمر.
  • طلب الدعم من شركاء ومنظمات التنفيذ المحليين أو الدوليين الآخرين.
  • تحسين التنسيق الميداني وتجنب الازدواجية وانعدام الكفاءة.
  • دعم خيارات الاستقرار الذاتي المنخفضة التكلفة (إن أمكن)، مثل الإقامة في المجتمعات المضيفة.
  • اعتماد ترتيبات مؤقتة للتعامل مع حالة الطوارئ عند اللزوم، مع إعداد حلول على المدى الأبعد تفي بالمعايير الدولية.

الموارد والشراكات

  • السلطات الحكومية المحلية أو المركزية (بما في ذلك المسؤولون العسكريون).
  • القادة المجتمعيون والدينيون.
  • المجتمعات المضيفة.
  • المنظمات غير الحكومية المحلية والدولية.
  • الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر واللجنة الدولية للصليب الأحمر.
  • منظمات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى.
  • وسائل الإعلام الوطنية (لاسيما باللغة المحلية) والدولية.

جهات الاتصال الرئيسية

الاتصال بقسم المآوي والتجمعات، شعبة دعم البرامج وإدارتها. على البريد الإلكتروني: [email protected].

في هذا القسم:

نرجو عدم التردد في تزويدنا بملاحظاتكم

أخبِرونا بآرائكم في الموقع الجديد وساعدونا في تحسين تجربة المستخدم الخاصة بكم....

نرجو عدم التردد في تزويدنا بملاحظاتكم

أخبِرونا بآرائكم في الموقع الجديد وساعدونا في تحسين تجربة المستخدم الخاصة بكم....

للمساعدة في تحديث الدليل
لاقتراح تحسينات لهذه الصفحة

مرحباً بكم في الموقع الإلكتروني الجديد لدليل العمل في حالات الطوارئ الخاص بالمفوّضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين. إذا كنتم من موظفي المفوّضية، يُرجى استخدام بيانات اعتماد المفوّضية لتسجيل الدخول. واعتباراً من 1 نيسان/أبريل 2023، سيكون بمقدور جميع الموظفين من خارج المفوّضية إعادة التسجيل هنا.